يأمي ياأم الوفا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

يأمي ياأم الوفا

مُساهمة  ابن نهر الفرات في الخميس أغسطس 04, 2011 5:59 am

يقولون : أن أحد قطاع الطرق أوقف قافلة معها فتى هذا الفتى أحد العلماء الكبار يمكن مالك بن دينار هذا عاهد أمه على ألاّ يكذب ، أعطته نفقته لطلب العلم في بغداد ، في الطريق استوقفه بعض اللصوص فسألوه : يا غلام معك شيء ؟ قال : نعم معي ثلاثمئة دينار فعدوا هذا الكلام من باب الاستهزاء فتركوه ‍ ‍، قطاع طرق آخرون استوقفوه فقالوا: يا غلام معك شيء ؟ قال : نعم ثلاثمائة دينار ، فقال كبيرهم : أتهزأ بنا يا غلام ؟ قال : لا والله هذه ، قال : كيف تقول هذا ، وتعلم أننا سنستولي عليها ؟ قال : والله عاهدت أمي على ألاّ أكذب ، فهذا اللص استحيا من الله عز وجل ، قال : أنت تعاهد أمك ولا تخون عهدك وأنا لا أعاهد الله على أن أتوب؟! وكانت توبته على يديه .
فكيف نظن بالابناء خيرا... اذا نشؤا بحظن الجاهلات
وهل يرجى لاطفال كمال ... اذا ارتضعوا ثدي الناقصات
أام المؤمنين اليك نشكو ... مصيبتنا بجهل المؤمنات
فتلك مصيبة يا ام منها ...((نكاد نغص بالماء الفرات))
تخِذْن بعدك العادات دينا ... فاشقى المسلمون المسلمات
فقد سلكوا بهن سبيل خُسْرٍ ... وصدَّوهن عن سبل الحياة
بحيث لزمن قعر البيت حتى ... نزلن به بمنزلة الاداة
وعدَّوهن اضعف من ذباب ... بلا جتح واهون من شذاة
وقالوا شرعة الاسلام تقضي ... بتفضيل ((الذين على اللوات))
وقالوا ان معنى العلم شيء ... تضيق به صدور الغانيات
وقالوا الجاهلات اعفّ نفسا ... عن الفحشا من المتعلمات
لقد كذبوا على الاسلام كِذْبا ... تزول الشمُّ منه مزلزلات
اليس العلم في الاسلام فرضا ... على ابنائه وعلى البنات
وكانت امنا في العلم بحرا ... تحل لسائليها المشكلات
وعلمها النبي اجل علم ... فكانت من اجل العالمات
لذا قال ارجعوا ابدا اليها ... بثلثي دينكم ذي البينات
وكان العلم تلقينا فامسى ... يُحصّلبانتياب المَدرَسات
وبالتقرير من كتب ضخام ... وبالقلم الممَدِّ من الدواة
الم تر في الحسان الغيد قبلا ... أوانسَ كاتبات شاعرات
avatar
ابن نهر الفرات

المساهمات : 101
تاريخ التسجيل : 23/07/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى